الجمعة، 22 يناير، 2010

رد إعتبار


فى البداية أود أن أرد إعتبار وأكتب عن بطل ظلمه التاريخ وجار عليه المخرج السينمائى يوسف شاهين فى فيلمه الناصر صلاح الدين وعلق فى أذهان الكثير منا على أنه نصرانى وماهو بنصرانى إنه البطل المسلم عيسى العوام ، ذلك البطل المسلم الذى أنصفه القاضى بهاء الدين بن شداد فى كتابه النوادر السلطانية والمحاسن اليوسفية إذ قال الكاتب عنه : - فى أيام محنة عكا أى عندما حاصر الصليبيين عكا كان عواماً مسلماً كان يقال له عيسى ، وكان يدخل إلى البلد يعنى عكا أثناء حصار الفرنج لها بالكتب والنفقات على وسطه ، ليلاً على غرة من العدو ، وكان يعوم ويخرج من الجانب الآخر من مراكب العدو ، وكان ذات ليلة شد على وسطه ثلاثة أكياس فيها ألف دينار وكتب للمعسكر أى لمعسكر المسلمين ، فجرى عليه من أهلكه وأبطأ خبره عنا أى عن المسلمين ، وكانت عادته إذا دخل البلد أى عكا المحاصرة طار طيراً وعرفنا بوصوله، فأبطأ الطير هذه المرة ، فاستشعر الناس هلاكه ، ولما كان بعد أيام ، بينما الناس على طرف البحر فى البلد أى عكا ، وإذا قد قذف البحر غريقاً ميتاً فافتقدوه أى تفقدوه ، فوجدوه عيسى العوام ، ووجدوا على وسطه الذهب وشمع الكتب ، وكان الذهب نفقة للمجاهدين فى عكا فما رُئى من أدى الأمانة فى حال حياته وقد أداها بعد وفاته إلا هذا الرجل .

الاثنين، 18 يناير، 2010

دعوة



أدعوكم لزيارة جديد مدونة حول العالم على الرابط التالى

http://hwla.blogspot.com

خالص تقديرى

الخميس، 14 يناير، 2010

مجر د أسئلة


فى الأول كدة أنا ما زلت أحتفل بمرور عام على مدونتى اللؤلؤة وأتمنى أن تقوموا

بعمل تقييم أو نقد لموضوعات المدونة بعيداً عن التجريح كما أنه لايسعدنى

المدح المبالغ فيه ، أتمنى توضيح أوجه القصور فى أطروحاتى حتى أعالجها

فأناعضو فى أسرة كبيرة هى أسرة التدوين تعرفت من خلالها على شخصيات

أقدرها وأحترمها تحاول أن يكون لها دور فاعل وإيجابى فى مجتمعها .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جدار المغالطات


بمناسبة الجدار العازل الذى يُبنى على الحدود بيننا وبين غزة بحجة حماية أمننا القومى

أود أن أطرح بعض التساؤلات حوله

التساؤل الأول

ماهو الضرر الواقع على مصر من قطاع غزة ويهدد الأمن القومى المصرى ؟

ماهى الجهة التى ستدير الجدار ؟

هل أمن مصر مهدد من غزة أم من البرنامج النووى الإسرائيلى ؟

هل أمن مصر مهدد من غزة أم ما تقوم به إسرائيل فى منطقة القرن الإفريقى ؟

هل أمن مصر مهدد من غزة أم من المؤامرات التى تحاك من أجل تقسيم السودان ؟

هل أمن مصر مهدد من غزة أم مهدد بما تقوم به إسرائيل فى دول حوض النيل وكامل إفريقيا ؟

خالص تقديرى

الأحد، 10 يناير، 2010

مناسبات سعيدة


بسم الله الرحمن الرحيم

- المناسبة الأولى

فى مثل هذا اليوم مر عام كامل على إنشاء مدونة اللؤلؤة ، حيث أننى أنشئت المدونة دون أن أدرى

ما الهدف من إنشائها وما هى الموضوعات التى سأتناولها ، ولكن عشقى للتاريخ والسياسة

جعلنى أتناول موضوعات تاريخية وسياسية فى المدونة وبهذه المناسبة السعيدة أدعوكم إلى

تناول الحلويات والمشروبات



إتفضلوا تورتة بالكريمة



شرفتونا فى اللؤلؤة



لؤلؤة الأبطال



اللى بيحب التورتة بالشيكولاته بتفضل

- المناسبة الثانية

هى يوم ميلاد إبنتى التى تحمل إسم العصفورة ، فقد ولدت يوم 3 / 1 / ........

مش ضرورى السنة أوى ولكنه كان يوم من أسعد أيام حياتى حيث أننى

كنت فى حالة ذهول من الموقف بعد أن علمت أنها بنوتة جميلة جداً وظللت

حتى الصباح أداعبها ، لذلك أدعوكم إلى تناول الحلويات والمشروبات مرة ثانية




إتفضلوا بالهنا والشفا



شموع الخير



عصائر للى مشربشى

- المناسبة الثالثة

قمت بإنشاء مدونة جديدة باسم مدونة حول العالم وهذه المدونة تهتم بالمعلومات البسيطة والطريفة

رابط المدونة كالتالى http://halaem.blogspot.com

لذا أدعوكم لزيارتها و أتمنى أن تنال رضاكم

بس معلش المناسبة دى من غير حلويات أو مشروبات

ههههههههههه


الأحد، 3 يناير، 2010

سلطان العلماء وبائع الأمراء الجزء الأخير


- الإمام العز يهدم قاعة المنكر ويسقط عدالة الوزير

علم الإمام العز ما فعله أستاذ الدار عند السلطان ( رئيس الديوان السلطانى ) الذى كان يتولى

مجموعة من المناصب مثل الوزير و قائد الجيش فى المعارك ولكنه كان عابثاً متحللاً معتداً

بقوته ومناصبه ، فبنى فوق أحد مساجد القاهرة قاعة لسماع الغناء والموسيقى وذلك عام 640 هـ

وما أن ثبت ذلك عند الإمام العز وهو يتولى منصب قاضى القضاة ، حتى غضب لله تعالى وإهانة

بيت الله فأصدر الإمام العز أمراً بهدم هذا البناء وقام الإمام العز بنفسه وجمع أولاده والموظفين

عنده وهدم البناء من فوق المسجد ، وأفتى بإسقاط عدالة الوزير أى لا تقبل شهادته .

- موقف الإمام العز فى حرب التتار وفتاويه الشجاعة

عندما هاجم التتار بلاد المسلمين ودمروا بغداد ، وعظم خطرهم على بلاد الإسلام ، قام

الإمام العز ببث الهمة فى نفوس الناس وذكرهم بضرورة الجهاد فى سبيل الله وحث السلطان

على الجهاد وبشرهم بالنصر ، فاستشاره السلطان قطز فى أقترض المال من التجار وذلك

لقلة المال فى خزانة السلطنة لأستعين به فى تجهيز الجيش وقتال التتار ، فوافق الإمام العز

بشرط أن يبيع الأمراء ما يملكون من السبائك الذهبية والألات النفيسة لديهم وألا يملكون إلا فرسانهم

وسلاحهم ، فنفذ السلطان ذلك ، وأمر الإمام العز العلماء والدعاه ببث روح الجهاد فى الجند وفى العامة

فكانت المنابر تتلى فيها الآيات التى تحث على الجهاد وعلى البذل والتضحية فى سبيل الله فنهض الناس

جميعاً بين مجاهد ومساعد ، كل يجاهد حسب موقعه وإستطاعته ، فنصر الله المسلمون على التتار فى

موقعة عين جالوت عام 658 هـ ، وكان من أسباب النصر فى عين جالوت

1- شعور الناس بقيمة العدل 2- الفتاوى الفذة التى أفتى بها الشيخ العز بن عبدالسلام

وفاته

توفى الإمام العز بن عبدالسلام فى العاشر من جمادى الأولى عام 660 هـ عن عمر ناهز ثلاثة

وثمانون عاماً حيث أنه عاش أحداث عصره فأثر به وتفاعل معه فجاهد باليد كما جاهد بالقلم

واللسان حتى كُتب إسمه بأحرف من نور فى سجل الخالدين ، رحم الله الشيخ رحمة واسعة

وأسكنه فسيح جناته .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تنويه


أنوه لإخوانى المدونين بأن هناك مدونة أخرى تحمل نفس إسم مدونتى اللؤلؤة

مع إختلاف الرابط حيث أن رابط مدونتى هو كالتالى

http://alooloa.blogspot.com/