السبت، 12 فبراير، 2011

اللهم آميين



آلمَني كثيراً وأحزنني الذين استُشهِدوا في هذه الثورة المباركة أحلى لحظات

النصر والحرية، أنزل اللهُ عليهم رحمتَه، وجعَلهم اللهُ في علييين مع النبيين والصديقين

والشهداء والصالحين إن شاء الله، وحسن أولئك رفيقاً، فقد قدَّموا أغلى ما عندهم فقدَّموا

نفوسَهم فداءً لهذه الوطن العزيز، حتى ينال حريتَه ويعيش في رغدٍ واطمئنانٍ وعزٍّ

وكرامةٍ، هنيئاً لأهل مصر شبابها وشيوخِها ونسائِها وأطفالِها على هذا النصر والصبر

والتحرر من العبودية لغير الله تعالى، فهذا هو شعبُ مصر الذي أهدي إليه أسمى معاني

الود والمحبة والإكرام، فقد رفعوا رؤوسَنا ونفوسَنا إلى حقيقة الحياة، وعلَّمونا معنى

الصبر والإصرار والحرية والإخاء والمساواة، في تلك الثورة، تحيةُ إكبارٍ وإجلالٍ لكل

من شارك في هذه الثورة المباركة، ثورة شباب (ثورة 25 يناير) الذين ونسأل الله لهم

العونَ والتوفيق والسعادةَ ، وأن يرزقَهم الله قيادةً حكيمةً، وحكومةً رشيدةً، وعيشاً طيِّباً

مباركاً، وأن لا تكون دولتُهم خاضعةً لأعداء الله من الأمريكان وإسرائيل وغيرِهم، يا

رب العالمين، وأن تكون سنداً للفقراء والمُعْوِزين، نرى فيها التقدم والتطور والحريةَ

والمساواة بين أفراد الشعب، وألا تُنهَبَ ثرواتُه، آمين...