الجمعة، 26 مارس، 2010

صرخة أهل النيجر

النيجر دولةٌ مسلمة ، وعضو في منظمة المؤتمر الإسلامي وتقع في وسط أفريقيا ويحدها من الشمال
الجزائر وليبيا، ومن الشرق تشاد ، ومن الجنوب نيجيريا وبنين ، ومن الغرب مالي وبوركينا فاسو وتنتشر
فيها المساحات الصخرية والرملية الواسعة ، مع وجود بعض الواحات .


دولة النيجر
عدد السكان من عشرة وأحد عشر مليون نسمة ، ونسبة المسلمين فيها متفاوتة بحسب الإحصاءات بين
( 85% إلى 96% ) ، وشعب النيجر لديه عاطفة دينية إسلامية ، تتجلى في حرصهم على تعلم الدين
برغم انتشار الفقر ، ولذا لا تخلو مدينة أو قرية ، من كُتَّاب لتعليم القرآن الكريم ومن مظاهر تعاطف شعب
النيجر مع إخوانهم المسلمين أن الحكومة أعلنت قطع علاقاتها مع إسرائيل ، استجابة للشعب في أعقاب
مظاهرات قام بها عشرات الآلاف في شوارع العاصمة نيامي احتجاجاً على العمليات التي تقوم إسرائيل بها ضد
الفلسطينيين . وكانت النيجر ذات موقف مشرف أيضاً حين قطعت علاقاتها مع ( إسرائيل ) في أعقاب حرب
( 1973 ) إجمالي مساحة النيجر ( 1267000 كم2 )
اللغة الرسمية (الفرنسية) ، ترتيب النيجر بين الدول الفقيرة هو (173) من (174) أي قبل الأخيرة
وعامة الشعب تحت خط الفقر الذي قدر بـ حوالي ( 150 ) دولار سنوياً للفرد البالغ.نسبة التعليم ( 41% )
كما بلغت نسبة الأمية ( 80% ) وفي إحصائية منظمة الصحة العالمية لعام قدرت وفيات الأطفال بـ
( 249 إلى 256 ) من كل ألف ومتوسط العمر ( 48 ) سنة .
توافد المنظمات الإغاثية مع ضعف الحضور الإسلامي :تعمل على أرض النيجر عدة منظمات وجمعيات
منها لجنة مسلمي أفريقيا الكويتية ومنظمة بوربانك الإغاثية الإسلامية ومقرها في كاليفورنيا وللكنيسة
الإنجيلية حضور في النيجر ومنظمة أطباء بلا حدود إضافة لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة
ولا يزال الحضور الإسلامي ضعيفاً .
حجم المجاعة :أرقام المؤسسات الإغاثية العالمية هناك ترتفع بعدد القرى إلى أكثر من ثلاثة آلاف
وخمس قرى ويسكن هذه القرى مابين (3.5 ) إلى ( 4 ) ملايين نسمة ، أي أكثر من (40% )
من سكان البلاد تقول بعض الجمعيات العاملة هناك إن العائلات في النيجر تطعم أطفالها أعشاباً
وأوراق أشجار من أجل إبقائهم على قيد الحياة.ونظراً لخطورة الأزمة الغذائية وجهت منظمات
الأمم المتحدة تحذيراً للمجتمع الدولي من احتمال وقوع كارثة صامتة في النيجر.
فضل الإنفاق في الشدائد ومن دلائل فضل الإنفاق والجود في أحوال الشدة : قول الله تعالى :
أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ يَتِيماً ذَا مَقْرَبَةٍ أَوْ مِسْكِيناً ذَا مَتْرَبَةٍ ) (سورة البلد ) .(أَوْ إِطْعَامٌ فِي
يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ) قال ابن عباس : ذي مجاعة والسَّغَب هو الجوع .وقوله تعالى: أَوْ مِسْكِيناً ذَا مَتْرَبَةٍ
أي فقيراً مُدْقِعَاً لاصِقَاً بالتراب قال ابن عباس ذا متربة هو المطروح في الطريق ، الذي لابيت له
ولا شيء يقيه من التراب .

منقول بتصرف من موقع صيد الفوائد


14 التعليقات:

Haytham Alsayes يقول...

لا حول ولاقوة الا بالله

مشكور اخي عمرو علي الموضوع فعلا مسلمي افريقيا يعانون الامرين في الحياة والمجاعات والاوبئة ولابد من تحرك لرجال الا عمال المسلمين ان يتجهوا الي هذه الدول بالمشاريع التي ترفع مستوى المعيشة بدلا من ان ينفقوا اموالهم في اوربا بشراء قناة كذا ونادى كذا


تحياتي لك ودمت بخير وصحة

حياه بلا عنوان يقول...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
جزاك الله كل خير على المجهودك فى الموضيع
وبجد لاحول ولا قوه الا بالله العلى العظيم
الواحد مش عارف فاضل ايه تانى يارب استر على اللى جاى يارب
تحاتى

زهرة(جنى)الاسلام يقول...

السلام عليكم
جزاك الله خيرا على هذة المعلومات الرائعة
والله معى كل مسلمين العالم

الازهرى يقول...

لا ادرى كيف اعبر عن كم المرارة بداخلى مما قرأت

لا زلت اذكر شريطا كنت احرص على سماعه فى صغرى اسمه الزئير

http://www.islamway.com/?iw_s=Nasheed&iw_a=view&songstape_id=2

واحرص على سماعه من وقت لآخر
وما يحزننى هو كل هذاالجهل من الشباب بل والكبار بما يدور حولهم فى أنحاء العالم المختلفة وانصرافهم إلى اللهو

أدعوا الله تعالى أن يمن علينا برحمته

وجزاك الله خيرا على التذكرة

احمد عبد السلام يقول...

السلام عليكم

تحية طيبة

جزاك اللة خيراعلى الموضوع المهم

ندعو اللة لهم ان ينقذهم مما فية

ويسخر لهم من المسلمين من يعاونهم

وفقك اللة

قبلاوى يقول...

أصلا كون ان البلاد دى تتحدث الفرنسية ده يبين مدى التقصير الشديد مننا

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة
الله تعالى وبركاته
ولا حول ولا قوة
الا بالله العّلى
العظيم.أبن
أختى طبيب
يعمل فيمايسمى
(لجنة مسلمى أفريقيا)
التابعة لدولة الكويت
يحكى لى عن هذه الدول وكيف
أن المسلمين فيها متمسكين بدينهم
برغم قوافل التبشير للمسيحية والأغراءات التى يقدمونها لهم.
ربنا معاهم ومع كل من
هو متمسك بدينه مثلهم.

أحــوال الهـوي يقول...

عمرو بك استاذي العزيز

مما تفضلت بكتابته يدق بناقوس الحطر للتحذير من الخطورة التبشيرية القادمة الي هذه البلد المسلمة الفقيرة

لانها مرتع خصب لمثل هؤلاء المبشرين

و ارجو ان تكون هذه المنظمات الاسلاميه حريصة علي هذه النقطه

تحياتي

طهر فؤادك يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

بارك الله فيك

معلومات قيمة ربنا يكرمك يارب والمسلمين ... وربنا ينصرا خواننا المسلمين فى شتى بقاع الارض اللهم امين .. ويتقبل منهم ويجعل معاناتهم فى ميزان حسناتهم اللهم امين والمسلمين

طهر فؤادك يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

بارك الله فيك

معلومات قيمة ربنا يكرمك يارب والمسلمين ... وربنا ينصرا خواننا المسلمين فى شتى بقاع الارض اللهم امين .. ويتقبل منهم ويجعل معاناتهم فى ميزان حسناتهم اللهم امين والمسلمين

طوبه فضه وطوبه دهب يقول...

ربنا يكرمك اخى الكريم ويجعله فى ميزان حسناتك ويخفف عنهم ماهم فيه

مشخبطاتي يقول...

جميل أستاذ عمرو..

شاهدتُ أمس الأول برنامج وثائقي عن رحلة قام بها صحفي في صحراء النيجر..مازالت القوافل التجارية بالجمال التي تجوب الصحراء طريقة أساسية من طرق التجارة...بالإضافة إلى إشتغال أهل الواحات بطرق تصنيع لاتمت بالتقدم التكنولوجي بصلة..بدائية جدًا !!


كثير من منظمات الإغاثة التي تذهب هناك بالطبع تنصيرية..يعطيك وجبة والإنجيل..


مآسينا كثيرة..وكل العجب ان تجد من يقول: وأنا أعمل إيه يعني؟!


تحياتي.

dr aly khamis يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
جزاك الله خيرا أخى الكريم
من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم
و ليس أقل من التذكير بأحوالهم و التعاطف معهم كل بما يستطيع....
الصرخات كثرت أخى و تعالت و لكن صُمت الآذان
لقد أسمعت لو ناديت حيا
و لكن لا حياة لمن تنادى
ولو نارا نفخت بها أضاءت
ولكن أنت تنفخ فى رماد

بارك الله فيك

Beram ElMasry يقول...

اخي وصديقي مدونة اللؤلؤة
لون رائع ومعلومة دسمة متكاملة في موضوعك "صرخةاهل النيجر" لقد اوجزت في القول واشبعت بالمعرفة وتعددت جوانب الافادة.... شكرا وتحياتي للعصفورة وبقية الاهل ..
تحية وسلام ولاسلام مع بني اسرائيل